بوابتك نحو الفهم

نحن مجموعة مستقلة من المهنيين والطلبة الجامعيين والأكادميين و الفاعلين الجمعويين… إنضم إلينا وكن طرفا في هذه التجربة!

من أجل سياسات ترتكز على الحقائق

يهدف مركز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للسياسات إلى تطوير جيل جديد من المحللين السياسيين, وتعميم الحس النقدي وإشراك الشباب في تشكيل السياسات العمومية. ولتحقيق هذه الأهداف يرتكزعلى ثلاث أسس :

الأوراش التدريبية

مجال العمل الأساسي للمركز هو تقديم دورات تدريبية حول تقنيات تحليل السياسة العامة والرافعة وتبسيط مفاهيم السياسة العامة.

الأيام التشاركية

لإشراك الشباب في صياغة السياسات العامة ، ينظم المركز لصالح منخرطيه من الباحثين أيام تشاركية يعرضون فيهاأبحاثهم وتحليلاتهم على صناع القرار, بغيةنفتح نقاشات عامة لزيادة الوعي حول الحاجة إلى نهج تشاركي ومندمج في عرض المشاكل العامة.

ملخص السياسات

من أجل تمكين منخرطينا من الدفاع عن أفكارهم والبرامج التي يعتزمون إطلاقها، يوفر لهم المركز دعمه لصياغة ونشر تحليلاتهم السياساتية, لتحقيق تأثير مستدام.

قالوا عنا

هم محللون, وباحثون, وقادة ، تعرفوا علينا فشهدوا لنا بالمهنية

نيكولو ميلانيس

رئيس منظنة البدائل الأوروبية

رافق برنامج الشبكة العالمية للمحللين الشباب العرب “يعني” المشاركين عبر عدة مراحل, إبتدأت بالتعرف على مفاهيم تحليل السياسات العمومية، وتعلم بعض الأدوات الأساسية ، مرورا بتطبيقها في الأبحاث الفردية والجماعية ، وتقديم العروض, وصولا إلى تشبيكهم مع الباحثين والمنظمات الفاعلة في هذا المجال, في كل من المغرب والمملكة المتحدة . رافق مركز السياسات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي أنشأه في عام 2012 بعض خريجي النسخة الأولى ل”يعني” في هذا المشروع  وشهد تطورا كبيرا في موارده البشرية ، وقدراته على التدريب والتحليل وشيكة علاقاته, وتعدت سمعته حدود المغرب لتصل إلى العالمية في بضعة سنين…

جوزيف هيفر
أستاذ في جامخة مولهاوس

بيير طانتوريي
عالم إجتماع

إن جودة الكتابة والتحليل والتوليف والحجج والمقترحات المقدمة من طرف مركز شمال إفريقيا والشرق الأوسط مرتفعة للغاية ، مما يدل على المهارات القوية لمنخرطيه. ونرجع ذلك إلى:

– التدريب الذي تلقاه في إطار التعاون الدولي ؛

– مستواهم من الدراسة بشكل عام والوضع المهني لمعضمهم …

كلير سبينسر

رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المعهد الملكي للشؤون الدولية, لندن

باعتبارها رافدا من روافد برنامج “يعني” الذي كان يركز مند البداية على منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا، فإن المركز قد رسخ نفسه كنقطة مرجعية لصقل واستكشاف أفكار جديدة ، على الرغم من أن العديد من مؤسسيه يدركون عدم استعداد  صناع القرار المحليين لاستيعاب المستجدات في مجال السياسة العامة, وأن الممارسات القديمة لا تزال راسخة في أوساط الفاعلين السياساتيين.

ومع ذلك ، فغالبا ما يخرج من رحم المبادرات الصغيرة ما قد يغير قواعد اللعبة، وفهم كيفية عمل شبكات صنع السياسات المحلية والوطنية جزء من عملية التعلم التي تعطى الشرعية لمشاركة مدنية أوسع في الحياة العامة, بالإضافة إلى التأثير على أولوياتها ومخرجاتها …

دجون ميتشيل

المدير القطري للمجلس البريطاني بالمغرب

راسلونا

Green Hosting Badge
Close Menu